عرض 1-12 من 32 النتائج

اسم الله اللطيف

يناير 15, 2021
0

  الحياة:سلسلة من الصعوبات و العقبات المتتالية التي تخلخلها نسائم الفرح، فلا فرح إلا و يعقبه حزن، و لا حزن إلا و ترى الفرح بعده، و هكذا تتوالى الأحداث و الدروس. في الحقيقة أنا لستُ هنا لأعيد لك مفهوم الحياة …

ثِماري السّبع

يناير 1, 2021
0

… لحظة مررت بها في زمن سابقٍ ودامت لي كالنّور في وقت ضيقي عبرة تخنقني، ولومة لائم بلا ضميري وفي حيرة من أمري لما لم أجد ضالتي شمس ذلك اليوم أتت عصرا بأشد حرارةِ وصوت الآذان، به أمرُ حيّ على …

انتظار بلا هدف 🤔! إلى أين؟

ديسمبر 19, 2020
0

قاتل للوقت،
صانع للقلق
مرهق للجسد
مجمد للنفس
وحلم طويل

هل لك أن تتخيل أن كل ما ذكرته في تعريف الانتظار عندما لا يكون لديك هدف لكل يوم من أيام عمرك! وأن حياتك تمر هكذا بلا إدراك، وغفلة تظن أنك على صواب، ويخيّل لك أن هذا ما تفعله منقذ حتى لا يجتازك ما تنتظره.
هل هذا حقاً ما تريد أن تكون عليه! لنكن واضحين أكثر، لم يكن حديثي هذا بالمثالي، أو أني لا أعمل إذا لم يكن لدي هدف واضح، حقا!؛ خرج هذا المقال من بعد تجربتي السيئة في الانتظار لشيء ما بلا هدف👎

-في القاع كنت. (كيف حصل)!
دائما ما أرمي بنفسي أمام مساعدة الأخرين، فقط لأن وقتي فارغ ومتوفر للجميع
دائما ما أشتكي، لم يكن بسببي ما حدث بل هم، فقط لأني اتقنت دور المظلوم
دائما ما أتراجع عن تطوير قدراتي للمدى البعيد، فقط حتى لا أكون عبئا عليهم
وغيرها، ما رميت بها نفسي ولم اخرج من قاعها، ما أصعب أن تكون في القاعٍ بسبب أفكارك، وأحيانا سلوك حياتك الخاطئ.

-تحررت واقتربت من القمة. (إلى أين سوف أصل)!.
التغيير والخروج من منطقة الراحة هو أكبر تحدٍ عليك مواجهته لتتمكن من العبور لمرحلة جديدة من التطوير بعيدا عن انتظار الصدف أو المعجزات.
التحدي الأول كان في قول كلمة لا، أنا مشغول لا أستطيع مساعدتك الآن وبدأت بتنظيم وقت خاص لي فقط.
التحدي الثاني، لم اشتك من أحد ووضعت نفسي موضع الخطأ، أن ما حدث لم يكن ظلماً بل لأسباب ظاهرة فلتنظري جيداً.
اما التحدي الأخير، كان سهلا جداً أنا أحب العلم والتعلم والتعليم، مارسته بأسلوب فيه ترفيه وتطبيق وأيضاً شاركته مع من هم بحاجة له.

أنقذت وقتي
رحل قلقي،
أرحت جسدي،
غيرت ما في نفسي
وأخيراً أصبح الحلم قريب.

صفاء الظفرية

نحت الشخصية

ديسمبر 17, 2020
1

يريد من أبنائه الثلاثة أن يصبحوا أطباءً بارزين، و جميعهم بلا استثناء من محترفي الخط، هو ببساطة يريد لهم الأفضل – مثل أي أب في العالم – كما أنه يطمح بالسمعة الجيدة والمكانة المرموقة بين العائلة الكبيرة، ولا يغب عن …

التعليم الرقمي

ديسمبر 13, 2020
0

التعليم الرقمي التعليم الإلكتروني أو ما يسمى بالتعليم الرقمي ‏، هو وسيلة من الوسائل التي تدعم العملية التعليمية وتحولها من طور التلقين إلى طور الإبداع والتفاعل وتنمية المهارات، ويجمع كل الأشكال الإلكترونية للتعليم والتعلم، حيث تستخدم أحدث الطرق في مجالات …

ركائز عمان وأعمدتها

ديسمبر 8, 2020
1

إن السلطنة هي بمثابة الوعاء الذهبي الذي يجمع كافة الطاقات والإبداعات الشبابية من مختلف المجالات وهذا ما يؤكد لنا قيمة الشباب وأهميتهم بالنسبة للوطن ورفعته ، لذلك أنتم أيها الشباب تمتلكون العزيمة والهمة للقيام بكل عمل يبني ويطور البلاد العزيزة كما إننا نراكم …

للانجاز لذَّة

نوفمبر 22, 2020
0

“متّ فارغا”؛ كثيراً ما تأملت أسطر هذه العبارة بينها و بين كيف يعيش الإنسان مع أهدافه و إنجازاته ؛ و كما نعلم كيف يمكن أن يعيش الفرد أن يحيا يومه بدون هدف حيثُ يكون لا معنى له و لا سيما …

وقفات للحياة

وقفات للحياة .. لمستقبل أفضل

نوفمبر 15, 2020
1

دائماً نشعر بأن الحياة سريعة ونقول ما أشبه اليوم بالأمس، ونقول أيضاً مرت السنوات أو الأشهر أو الأيام سريعاً، وكل ذلك يدل على أنه مامضى من وقت فهو من أعمارنا فلا نستطيع أن نسترجعهُ، أما ما بقى من أعمارنا فهو …

مقال تحفيزي:انطلق؟!

نوفمبر 13, 2020
1

لا يمكن لأحد منّا الاستيقاظ صباحًا، سائرًا لعمله، راكباً سيارته، أن يجد في المقعد الخلفي مليونيّ ريال، ولا يمكن لأحد منّا جني الكثير مثل هذا المال مع تفعيله لخاصية الكسل أو تكراره لعبارة:”ما فيني بارض تو”، و لا يمكن لأحد …

ما أزهرته ظِلالنا

أكتوبر 16, 2020
1

ما أزهرته ظِلالنا كثيرٌ منا يحاول أن يفهم ذاته، أن يفهم أهدافه، وتقلباته، ف شخصياتنا تتغير بين حينٍ وآخر، فتعتمد على الموقف وقوة الحدثِ ربما، ولكن هناك نوعٌ سائد في شخصياتنا وهو البارز فينا؛ وهو ما تراه الناس في غالب …

هاجر وقانون الجذب

أكتوبر 7, 2020
6

هاجر و قانون الجذب : الحياة عبارة عن اختيار منك بأن تعيش سعيداً أو أن تكون تعيسا، أدركت أن الحياة اختياري ونتيجة معتقدات ترسخت بعقلي اللاواعي بعد أن وصلت لمرحلة الوعي التي أعيشها الآن ، ممتنة لما أنا فيه الآن …

نحن بحاجة لتغيير أفكارنا باستمرار

أكتوبر 2, 2020
1

بقلم الكاتبة: مارية البروانية في الحقيقة غالباً ما نسأل أنفسنا عن سبب التشاؤم الذي يسيطر علينا، وعن أسباب التعاسة في حياتنا، وعن رؤية الآخرين سعداء أكثر منا. لذا حاولت أن أفكر عن كل هذه الأفكار التي يُصاب بها معظمنا فاكتشفت …